martes, 24 de octubre de 2017

Le Roi du coté du Peuple et le Peuple du coté de son Roi

Je crois fermement que Sa Majesté le Roi sera toujours du coté de son Peuple. C'est là une occasion historique pour les citoyens réformateurs, de bonne foi, de marcher vers l'Etat de droit avec une cadence soutenue, saine et tranquille.

L'essentiel est de renforcer cette symbiose, vivement souhaitée par tous, mais clairement entravée par ceux qui oeuvrent pour des intérêts obscures et sournois.

Mon voeu le plus cher, est que cet obstacle élevé par certains hypocrites et opportunistes, serviles et lâches, puisse être franchi, pour qu'enfin le soleil de la Justice et de la prospérité puisse illuminer notre très chère patrie et que les aspirations de ce peuple, fidèle à sa devise nationale, et ceux de son Roi méritant, puissent se réaliser.

Aujourd'hui plus qu'hier, le Peuple a besoin de son Roi et le Roi de son Peuple.

Abdeslam Baraka

lunes, 23 de octubre de 2017

La Loi, est elle toujours juste?

Lorsqu'on nous oppose la Loi, il me plait de dire que la Loi n'est pas forcément juste. La Loi émane du législateur qui n'est autre en démocratie, qu'une majorité parlementaire de circonstances (puisqu'elle est appelée à changer et souvent par sanction des électeurs).

Une Loi juste est une législation équilibrée entre droits et obligations du citoyen et ceux des pouvoirs publics. Une Loi juste laisse au Juge la faculté et la marge d'humanisme nécessaire à la cohésion d'une société. Une Loi juste inspire hauteur de vue, voire un brin de divinité ou d'équité, que certaines natures humaines ne peuvent corrompre par par leur cupidité.

Abdeslam Baraka

Rabat le 23 Octobre 2017

domingo, 22 de octubre de 2017

Carta del moro a su buen amigo cristiano

Ya va siendo hora, querido amigo, 
De decir nuestra amistad.
Es tan natural, sólida y duradera
Que sería una pena que no se supiera.

No es que deba servir de ejemplo,
Se que ni tu ni yo pretendemos a tanto.
Ni nos interesa serlo ni para bien ni para mal;
Aunque no tengamos nada que ocultar.

Pero sí, que se sepa que somos hermanos
Con una pizca, diría yo, de preferencia
Sea por tu parte o por la mía
Por tan profundo amor mestizo.

Amor, cierto es amor, 
Por una idea, por un proyecto
Nacidos por un bien común
Y convicciones compartidas.

Es amor al ajeno,
Amor a la diferencia
Amor a la buena vecindad
Amor cristiano y mahometano.

Tu cultura no fue la mía
Y tampoco la mía fue tuya
Pero las dos son grandes
Por servir la humanidad.

Pero por grandes que sean y porque lo son,
Ni se ofuscan ni se estremecen
Por saludar belleza y excelencia
Y hacer reverencia a la cultura gemela.

No quiero que sean largas
Estas palabras sinceras de reconocimiento
Yo de ti aprendí tantas cosas
Como tantos discípulos tuyos en su momento.

Recordaré con orgullo nuestras charlas
Después de esos tantos y bellos recorridos
Por llanuras, desiertos y mas halla de las montañas del Atlas
Encuentros y baladas por tantos senderos desconocidos.

Hicimos algo juntos,
Ni valoro ni me paso en ilusiones
Pero juntos echamos mano,
A ideales que se hacen realidad.

¡Que bien me siento en este momento!
Acariciando mi teclado de buen agrado, 
Para decir gracias al buen amigo cristiano,
Por la amistad que doy y recibo de un ser humano.

Abdeslam Baraka
Rabat el 22 de octubre de 2017

A mi querido amigo José Carlos Garcia Fajardo
Profesor Emérito de la Universidad Complutense de Madrid

domingo, 1 de octubre de 2017

الأصدقاء

عجيب أمر هؤلاء
أقصد الأصدقاء
كثير منهم كان
وقليل منهم لا زال
من كان كان 
ومنهم من هو حي يرزق
ومن لا زال وإن زال
فلا زالت تحيا ذكراه

عجيب أمر هؤلاء
أقصد الأصدقاء
حين يغيب الصدق
ويتحول الدفء إلى رماد
حين تبعد المسافات
رغم القرب وشوق الأحباب
حين تكثر المبررات
لحجب النفاق والمغريات

عجيب أمر هؤلاء
أقصد الأصدقاء
ألهتني عنهم الحياة
تلو التفاهة الأخرى
أقول عجيب أمر الأوفياء
لعواطف وحب الأبرياء
كذلك أخطأتُ في حق أصدقاء
حين وثقت في من كان حبهم جفاء

ليس الزمان ميزان
 لصدق مشاعرنا
ولا اللهو كاف لكشف
ما خفي من أسرارنا
عجيب أمري وأمر هؤلاء
أقصد نفسي وكافة الأصدقاء
لكم مني أغلى التحيات
ودعواتي لكم بأصدق الأمنيات

الرباط في 30 شتمبر 2017

عبد السلام بركة

sábado, 4 de febrero de 2017

"العداوة ثابتة والصواب إيكون"

هكذا كان من المفروض أن تتعامل تلك الدول العربية الإفريقية في موضوع إستعادة المغرب لمكانته ضمن أهله وذويه.

ومذا ينفعهم التصويت بالرفض أو الإمتناع؟ سوى أنه يدل على ضعف كبير في القدرة على التحليل والتصرف كدول محترمة تعي معنى الديبلوماسية.

ولا أضيف كلمات الأخوة ولا التضامن العربي وغيرها من الكلمات الفضفاضة  التي أتعبت آذان شعوبهم وأضاعت عليهم وقت البناء والتشييد ومن تبعهم في تلك الخرافات القومية وغيرها. والدليل هو أن عشرات السنين بعد الإستقلال لا زالت إنظمتهم تتخبط في مكانها وتضيع الفرص على شعوبها.

نعم كانت عودة المغرب لمقعده الطبيعي عودة مظفرة بفضل نضال جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وعمل إستغرق ما إستغرق من جهد وصبر وإخلاص.

كان على هؤلاء أن يفهموا مسألتين بسيطتين:

- الأولى تتجلى في عدم الخلط بين نزاع إيديولوجي ثنائي والإنتماء إلى مجموعة قارية
- والثانية أنه لا يوجد منطق ولا قانون ولا قوة بإمكان أي منها سلب المواطن المغربي من إنسانيته الإفريقية ولا تجريد المملكة المغربية من طبيعتها الإفريقية وإنتمائها الجغرافي للقارة الإفريقية بل تجدّرها التاريخي والثقافي وغيرهما في فضاء الأخوة الإفريقية الخالدة.

عبد السلام بركة
3 فبراير 2017

lunes, 30 de enero de 2017

لما كنت أحلم

لم أبحث يوما عن رفعة أو علا
ولم أصب قط إلى مناصب الجاه أوجلب المال
تراشقت بالحجارة رفقة أبناء حيي ضد غيرنا
 حاولت تقليد من نجح في تجارة طاولة الحلويات
 ...دون جدوى ....
لم أكن أَجِد راحتي إلا بلباس جيراني من الشباب الصديق العفيف الضعيف
ولم أكن أرتاح إلا فِي حواراتي معهم بجانب باب الدار، داري أم دورهم
تسارعت الأحداث وسرت محاميا ثم مستشارا جماعيا لنفس الحي فرئيسا للجماعة
وكانت حقبة فاعلة تجعلك قريبا من حاجيات المواطن
مارست السياسة الحزبية حيث كانن قد أصبحت  أنذاك إجبارية
فلولاها لما كانت النيابة البرلمانية
ثم الوزارة ثم...  وثم...
لكن أحلامي لم تتغير
كانت ولا زالت تتجلى في بستان وسط الطبيعة بمياه عذبة وأشجار خضراء
أتقاعد في تداريسها رفقة زوجتي وأعيش بها ما تبقى من حياتي 
صديقا للبيئة وقريبا من الله العلي القدير في صلواتي ومعاملاتي مع الناس
لكن سرعان ما تبخرت الأحلام ... 
وفاجئنياعياء...  فابتعدت عني الأماني والحمد الله.
اليوم وقد أشرفت على تقاعدي فلا بستان ينفعني
ولا حول ولا قوة لي لخدمة أرض وجني ثمارها
ولا حتى أعانق نسيمها وألمس نباتها
هذا من قدر الله سبحانه 
 عليه توكلت وإليه أنيب.
وتلك كانت أحلامي ولا غير
لكن عسى وعسى
خواطر أصبحت وكانت أحلاما
تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين
صدق الله العظيم

عبد السلام بركة
في 30 يناير 2017

Le Roi du coté du Peuple et le Peuple du coté de son Roi

Je crois fermement que Sa Majesté le Roi sera toujours du coté de son Peuple. C'est là une occasion historique pour les citoyens réfor...