sábado, 4 de febrero de 2017

"العداوة ثابتة والصواب إيكون"

هكذا كان من المفروض أن تتعامل تلك الدول العربية الإفريقية في موضوع إستعادة المغرب لمكانته ضمن أهله وذويه.

ومذا ينفعهم التصويت بالرفض أو الإمتناع؟ سوى أنه يدل على ضعف كبير في القدرة على التحليل والتصرف كدول محترمة تعي معنى الديبلوماسية.

ولا أضيف كلمات الأخوة ولا التضامن العربي وغيرها من الكلمات الفضفاضة  التي أتعبت آذان شعوبهم وأضاعت عليهم وقت البناء والتشييد ومن تبعهم في تلك الخرافات القومية وغيرها. والدليل هو أن عشرات السنين بعد الإستقلال لا زالت إنظمتهم تتخبط في مكانها وتضيع الفرص على شعوبها.

نعم كانت عودة المغرب لمقعده الطبيعي عودة مظفرة بفضل نضال جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وعمل إستغرق ما إستغرق من جهد وصبر وإخلاص.

كان على هؤلاء أن يفهموا مسألتين بسيطتين:

- الأولى تتجلى في عدم الخلط بين نزاع إيديولوجي ثنائي والإنتماء إلى مجموعة قارية
- والثانية أنه لا يوجد منطق ولا قانون ولا قوة بإمكان أي منها سلب المواطن المغربي من إنسانيته الإفريقية ولا تجريد المملكة المغربية من طبيعتها الإفريقية وإنتمائها الجغرافي للقارة الإفريقية بل تجدّرها التاريخي والثقافي وغيرهما في فضاء الأخوة الإفريقية الخالدة.

عبد السلام بركة
3 فبراير 2017

lunes, 30 de enero de 2017

لما كنت أحلم

لم أبحث يوما عن رفعة أو علا
ولم أصب قط إلى مناصب الجاه أوجلب المال
تراشقت بالحجارة رفقة أبناء حيي ضد غيرنا
 حاولت تقليد من نجح في تجارة طاولة الحلويات
 ...دون جدوى ....
لم أكن أَجِد راحتي إلا بلباس جيراني من الشباب الصديق العفيف الضعيف
ولم أكن أرتاح إلا فِي حواراتي معهم بجانب باب الدار، داري أم دورهم
تسارعت الأحداث وسرت محاميا ثم مستشارا جماعيا لنفس الحي فرئيسا للجماعة
وكانت حقبة فاعلة تجعلك قريبا من حاجيات المواطن
مارست السياسة الحزبية حيث كانن قد أصبحت  أنذاك إجبارية
فلولاها لما كانت النيابة البرلمانية
ثم الوزارة ثم...  وثم...
لكن أحلامي لم تتغير
كانت ولا زالت تتجلى في بستان وسط الطبيعة بمياه عذبة وأشجار خضراء
أتقاعد في تداريسها رفقة زوجتي وأعيش بها ما تبقى من حياتي 
صديقا للبيئة وقريبا من الله العلي القدير في صلواتي ومعاملاتي مع الناس
لكن سرعان ما تبخرت الأحلام ... 
وفاجئنياعياء...  فابتعدت عني الأماني والحمد الله.
اليوم وقد أشرفت على تقاعدي فلا بستان ينفعني
ولا حول ولا قوة لي لخدمة أرض وجني ثمارها
ولا حتى أعانق نسيمها وألمس نباتها
هذا من قدر الله سبحانه 
 عليه توكلت وإليه أنيب.
وتلك كانت أحلامي ولا غير
لكن عسى وعسى
خواطر أصبحت وكانت أحلاما
تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين
صدق الله العظيم

عبد السلام بركة
في 30 يناير 2017