sábado, 8 de junio de 2013

خارجَ بلدي

كنت خارجَ بلدي
لأيامٍ معدودات
آملا أن ينفع أدائي
في ِخدمة وطني

ما لبِث أن إسْتَقر بي المقام
على الأرض المضياف
حتى لَمَحتُ أحدَهم
ثم آخر ثم أنثى من طينتهم.

عَجِبت لرشاقتهم وكأنهم
في نشاط متجدد ودؤوب. 
أُعجِبت بوثوق نفسيتهم
 وكأنهم بين ذويهم مسترخين.

مع ذالك عرَفتهم غرباء
سلوكُهم كان متميزا  
ونطقُهم بدوره متنوعا
عربي تارة وأعجمي وآخر

أذهلوني، لكنني سلّمت.
لن أكشف جذورهم ولو أحببت.
ولا جدوى ولا فائدة في الإصرار،
فهم معتزون أحرار.

كنت أتحدث لزوجتي بلهجتي
اقترب مني أحدهم ثم ابتعد
ثم توقف فعاد على أعقابه
وقال بوقار: «لَبَاسْ عْلِيكْ؟»

لم يبق لي أدنى شك
مغربي هو ومن معه.
بادلته تحية أخوية
فسار حديث شيق بيننا.

كتبت بعده سطورا
إذ كانا إعتزازي كبيرا
بهويتي ومغربيتي
من خلال أبناءِ وطني

عبد السلام بركة
الرياض في 8 يونيو 2013 

Le Roi du coté du Peuple et le Peuple du coté de son Roi

Je crois fermement que Sa Majesté le Roi sera toujours du coté de son Peuple. C'est là une occasion historique pour les citoyens réfor...