sábado, 23 de junio de 2018

Lorsque la trésorerie générale du Royaume entrave l’Etat de Droit

Pour ceux qui veulent avoir des exemples concrets de comment la Trésorerie Générale du Royaume ignore et refuse d’exécuter des arrêts et sentences des tribunaux administratifs, et entrave ainsi la réalisation de l’Etat de droit tant clamé et cher à Sa Majesté le Roi et à tous les citoyens marocains derrière lui, en voici la preuve.

D’autres documents peuvent être très douloureux pour cette administration en particulier. Je jugerai de l’opportunité de les publier et j’assumerai au nom de l’amour que je porte à mon Pays, à son rêve de développement et de prospérité dans le cadre d’une démocratie réelle et de mon indéfectible attachement à Sa Majesté le Roi.

Abdeslam Baraka
Rabat le 23 Juin 2018



أمثلة عن إمتناع الخزينة العامة للمملكة من تنفيد أوامر قضائية صادرة باسم جلالة الملك طبقا للدستور




كيف يمكن وصف تعامل إدارة عمومية مع الأحكام القضائية بالتعالي وعدم العبء بها؟ فهل هي إدارات فوق القانون أم هذا هو بالذات ما يصطلح على تسميته بالشطط في استعمال السلطة ولا رقيب ولا حسيب.
المهم أن الدليل أمام القرّاء والمواطنين ومن أراد من بين المسؤولين (وعلى رأسهم رئيس الحكومة) أن يضع حدا لهذه التصرفات الغير المسؤولة والتي لا تخدم دولة الحق والقانون التي يعمل ويناضل من أجلها جلالة الملك ومعه الشعب المغربي قاطبتا منذ سنين.
بغض النظر عما لحق بي من ضرر كمواطن جراء هذه التصرفات، المهم أن تكون عبرة بالخواتم ويفيد هذا النشر لما يأتي
مستقبلا بالنسبة لكافة المتقاضين.
وما خفي كان أعظم، ولنا مواعيد مستقبلا بحول الله إلى أن ينتصر الحق ويزهق الباطل.




عبد السلام بركة
الرباط في 23 يونيو 2018



jueves, 21 de junio de 2018

توضيح من طرف المواطن عبد السلام بركة بخصوص إعلان الخزينة العامة للمملكة لمنشور في الصحافة الوطنية

يبدو أن الخازن العام للمملكة المسمى نور الدين بنسودة أخذ على عاتقه أن يشّهر بي وبعائلتي على أساس أنني ومن معي (أي ورثة المرحوم الحاج محمد بركة في الشيع)، متهربين من واجب أداء الضريبة المستحقة للدولة (في حدود أصل منازع فيه لا يتعدى 1.200.000 درهما تقريبا (يتضمن مراجعة متقادمة للأرباح العقارية وضرائب حضرية متنازع في أصلها).
وهذا غير صحيح البتة باعتبار احترامنا للقانون وتعلقنا بالوطن واستعدادنا الدائم للتضحية بالنفس والنفيس كما كان الحال أثناء معركة الإستقلال وواجب احتضان جيش التحرير والمقاومة وتمويلهما قدر المستطاع في المنطقة الشمالية عامة وبتطوان ونواحيها على وجه الخصوص، وذالك طبعا قبل أن يزداد الخازن العام.
والواقع أنه اختارني، دون أن أعلم المعيار، من بين الورثة لمتابعتي شخصيا باعتباري متضامنا كما ينص على ذلك القانون الذي وضعوه وجعلي هدف متابعاته واقتطاعاته وتحرش وتعسف إدارته بدون حق في ظروف جد حساسة، رغم إدلائى دوما بالإستعداد لأداء ما هو واجب وثابت قانونا ولا غير.
وقد تم عرض الأمر على المحاكم الإدارية المختصة بطلب مني التي تارة أيدت موقف الورثة وتارة أيدت مطالب الإدارة. ولا زالت أمامنا مرحلة النقض التي ستقول القول الفصل حين يتم التوصل بالأحكام الإستأنافية التي طال إنتظارها لأسباب مجهولة.
وستكون هذه المرحلة الفاصلة التي هي حق من حقوق الطرفين بمثابة البيان النهائي لما هو حق وما هو باطل.
إخترت بعد التفكير مليا في الموضوع أن أنشر بدوري إعلان الخزينة العامة، أولا إقتناعا مني أن المساطر القانونية تطالني كما تطال غيري وإن إعْتَبرتها مشوبة بالشطط في استعمال السلطة، ثانيا ليتبين لمن يقرأ الإعلان خاصة من أهل مدينة تطوان بالذات أن تقويم الأملاك المعروضة للبيع بالمزاد العلني لفائدة الخزينة العامة مبالغ فيه بطريقة خيالية (ولا أدري ما هي الغاية) وأن أحدى الأملاك المعلنة لا وجود لها باعتبارها بيعت في الثمانينات (يستغرب الإنسان أن إدارة مسؤولة كأي قابضة تدرج ملك لا وجود له للبيع بالمزاد العلني في الوقت الذي يفترض فيها الدقة والصدق والإثبات).
يجري هذا في الوقت الذي، رغم منازعتي في الموضوع، تقدمن وفق المادة العاشرة من القانون المالي لسنة 2018 بطلب الإعفاء من الغرامات والفوائد من أحل طَي الملف وأداء ما تبقى رغم عدم إقتناعي. لكن الخزينة العامة للمملكة ولا قابضة تطوان باب التوت لم تكلف نفسها عبء الجواب مما دعاني إلى اللجوء إلى القضاء مجددا للمطالبة بحق يسري على الجميع بمقتضى القانون المالي الحالي وإلى غاية آخر السنة الحالية.
لا بأس أن يتساءل الإنسان كيف لهذا التنفيذ القصري أن يتم في ظل أجل محدد بحكم القانون لغاية آخر السنة.
نساعدهم اليوم على النشر والتشهير ولعل التشهير عليهم وللقراء واسع النظر.
وإن لم تستحيي فافعل ما شأت.
ولكم الإعلان المذكور وطلب تطبيق المادة العاشرة من القانون المالي في انتظار نشر ما يندب له الجبين إن إقتضى الحال:

التوقيع: المواطن عبد السلام بركة

الرباط في 21 يونيو 2018



viernes, 1 de junio de 2018

Le travail de demain se lit la veille!



L’Europe est en pleine ébullition, des changements profonds s’opèrent sur les plans politique, économique et culturel. L’Espagne, l’Italie et avant eux l’Autriche et la Hongrie incarnent cette nouvelle Europe dont les effets ne se limiteront certainement pas aux frontières nationales respectives.

Le bras de fer commercial avec les USA annonce une nouvelle relation transatlantique et probablement une ébauche de rapports nouveaux au Conseil de Sécurité; tout cela sur fond de crise au Moyen Orient et mouvements d’un jeu d’échecs traditionnel dans la région mais combien dangereux par les temps qui courent.

Les lendemains incertains se préparent la veille. 

Abdeslam Baraka

Rabat le 1 Juin 2018

miércoles, 30 de mayo de 2018

Essayer de réclamer vos droits à un répondeur automatique!

De toute ma carrière de responsable je n’ai jamais laissé un appel sans réponse. Les post-it, bien sûr et des instructions bien comprises au secrétariat pour m’informer à la minute (même en pleine réunion 😂) de qui m’appelle ou laissé un message.

Pour ce qui est des rendez-vous, un délai d’une demi-heure devait séparer l’un et l’autre mais pas plus. Je ne sais pas si ce que je dis là en vaut la peine.

J’ai l’impression qu’aujourd’hui ces principes sont dépassés, qu’un logiciel peut vous répondre et que recevoir les doléances d'un citoyen devient une perte de temps pour certains responsables. 

Il est parfois des temps nouveaux qu’il est difficile d’assimiler, du moins en ce qui me concerne! 

Essayez donc de réclamer vos droits dans ces conditions!

Abdeslam Baraka
Rabat le 30 Juin 2018

viernes, 25 de mayo de 2018

Cuando la ignorancia se instala

No hay que dejar que la ignorancia se instale a sus anchas en nuestras sociedades y que destruya el conocimiento delante de nuestros propios ojos.

Ni la democracia ni la modernidad lo debe justificar.

Lamentablemente el temor se hace latente y el riesgo de resbalar de buena fe empieza a ser nuestro pan de cada día.

Abdeslam Baraka
Rabat a 25 de mayo 2018

jueves, 24 de mayo de 2018

L'ignorance à la place de la connaissance!

Il ne faut jamais cesser de lutter contre l'ignorance. Il est des risques patents qu'elle s'installe aisément à la place de la connaissance. Et c’est ce que nous voyons, malheureusement, se développer devant nos yeux avec les conséquences que l’on sait. 


Abdeslam Baraka, 
Rabat le 24/05/2018