Mostrando entradas con la etiqueta دمعي. Mostrar todas las entradas
Mostrando entradas con la etiqueta دمعي. Mostrar todas las entradas

domingo, 15 de febrero de 2015

لا تجادلني عند المآسي

لاتجادلني إن دمعت عيناي فبكيت
تقاسم شعوري وانصت لكلامي إن حكيت
عن أسر تائهة في الأرض بلا هدف 
بحثا عن موطن عطوف، بأسى وأسف 

دعني أنهار إذ لا حول ولا قوة لي
دعني أستغيث كي يتحقق أملي
لن أفنى يأسا بل بفعل أثر الألم
وإضمارا لحقد جعل دمعي من دم 

رجوت أن تمطر السماء جم الحنان
إذا برصاص الإنسان يحرق الجنان
إلى أين، إلى متى،  يزداد هذا الركام؟
خسرت أوطانا وضاعت من ذهني أحلام.

عبد السلام بركة
15- 02 - 2015

Le Roi du coté du Peuple et le Peuple du coté de son Roi

Je crois fermement que Sa Majesté le Roi sera toujours du coté de son Peuple. C'est là une occasion historique pour les citoyens réfor...